المزيد
الآن
ارتفاع في عدد الأقسام والمربيين والأطفال المستفيدين..أمزازي يقدم حصيلة برنامج...
تعليم

ارتفاع في عدد الأقسام والمربيين والأطفال المستفيدين..أمزازي يقدم حصيلة برنامج تعميم التعليم الأولي

الرباط:شيماء عصفورالرباط:شيماء عصفور
آخر تحديث

قال سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية إن تنزيلَ البرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي، انطلق فعليا يوم 18 يوليوز 2018، من خلال التخطيط لفتح 4000 قسم للتعليم الأولي وتسجيل 672 100 طفل وطفلة جدد، برسم الموسم التربوي 2018-2019.

وأضاف الوزير أمزازي  الخميس 18 يوليوز الجاري في كلمة ألقاها في ندوة بالرباط بمناسبة انعقاد اليوم الوطني لتقديم حصيلة تنزيل البرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي: الموسم الدراسي 2018-2019" (أضاف) قائلا،" بعد مرور سنة كاملة من العمل الدؤوب، وبفضل تضافر جهود الجميع، فقد تم تحقيق تقدم كبير يتمثل في عدد من المنجزات الكمية والنوعية، التي تم الحصول عليها خلال السنة الأولى من تنزيل هذا البرنامج".

 ومن بين الانجازات المحققة التي ذكرها وزير التربية الوطنية في كلمته" ارتفاع عدد أقسام التعليم الأولي من 298 37 برسم سنة 2017-2018، إلى ما يناهز 43 131 قسما للتعليم الأولي برسم هذه السنة 2018-2019، أي فتح ما يزيد عن 5833 قسم إضافي جديد للتعليم الأولي".

 

 كما عرف عدد الأطفال المستفيدين من خدمات التعليم الأولي على حد تعبير الوزير ارتفاعا "من 265 699 طفل وطفلة (مما يمثل 49.6% من الأطفال المعنيين بالتعليم الأولي) برسم سنة 2017-2018، إلى ما يناهز 937 799 طفل وطفلة (مما يمثل 55.76% من الأطفال المعنيين بالتعليم الأولي) برسم هذا الموسم الدراسي، أي تسجيل أكثر من 100 672 طفل جديد وتسجيل أكثر من 6 نقط إضافية في نسبة التمدرس بالتعليم الأولي".

هذا وشهد البرنامج ارتفاعا في عدد المربين والمربيات بالتعليم الأولي يضيف الوزير حيث ارتفع العدد من 903 36 برسم سنة 2017-2018، إلى ما يناهز 058 38 مربي ومربية برسم هذه السنة 2018-2019، أي تعبئة أكثر من 1150 مربي ومربية جدد.

وأشار الوزير في كلمته إلى إرساء نظام معلوماتي جديد " رائد" لتدبير وتتبع تنزيل البرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي على الصعيد المركزي والجهوي والإقليمي و عقد العديد من الشراكات على الصعيد المركزي والجهوي والإقليمي، مع المتدخلين والفاعلين المهتمين بالتعليم الأولي بمختلف أصنافهم، لتنزيل البرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي خاصة بالمجال القروي والمجال شبه الحضري (تكوين المربيات والمربين، فتح وتجهيز أقسام للتعليم الأولي، بناء حجرات للتعليم الأولي،).

 

واستحضر الوزير الاتفاقية الإطار للشراكة والتعاون بين وزارة الداخلية -المبادرة الوطنية للتنمية البشرية- ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، التي تم إبرامها خلال شهر شتنبر 2019.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى دعم التعليم الأولي بالأوساط القروية الهشة وذات الخصاص، خاصة ما يتعلق بتوسيع العرض التربوي لفائدة أطفال الفئة العمرية 4-5 سنوات، بحيث تتكفل وزارة الداخلية بموجب هذه الاتفاقية، ببناء 000 10 وتأهيل 000 5 وحدة للتعليم الأولي بالمناطق القروية الهشة وذات الخصاص، مع المساهمة في تغطية نفقات تسييرها لمدة سنتين اثنتين. 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع