المزيد
الآن
المهن الحرة ترص الصفوف بالتزامن مع تشديد المراقبة الضريبية
مجتمع

المهن الحرة ترص الصفوف بالتزامن مع تشديد المراقبة الضريبية

تعرض أصحاب المهن الحرة في الآونة الأخيرة لموجة انتقادات شديدة على مواقع التواصل الاجتماعي بالتزامن مع إعلان إدارة الضرائب تشديد المراقبة على الدخول المهنية لممارسي هذه المهن بعدما تبين تواضع مساهمتهم في الضريبة على الدخل التي تأتي حصة الأسد منها من الاقتطاع من أجور الموظفين.

وازدادت حدة هذه الانتقادات خلال أشغال المناظرة الوطنية للجبايات المنعقدة بداية هذا الشهر بمدينة الصخيرات، بعدما اتهم زهير الشرفي، الكاتب العام لوزارة الاقتصاد والمالية، تصرفات بعض المصحات الخاصة التي ترفض حسبه التعامل بالشيكات وتقدم معطيات غير صحيحة لمصالح الضرائب. 

وبات أصحاب المهن الحرة كالمحامين والمحاسبون والموثقين والأطباء والمستشفيات الخاصة يحسون أنهم مستهدفون من الإدارة  الضريبية والرأي العام وبعض الحملات التي تريد حسبهم شيطنة القطاع وخدش صورة العاملين فيه بعدما كانت هذه المهن بعيدة عن الأضواء.

 وهو ما دفع الاتحاد الوطني للمهن الحرة لتنظيم لقاء دراسي تواصلي، يوم الأحد 19 ماي ببوسكورة، حضره ممثلو الهيئات المهنية التمثيلية والنقابات والجمعيات المهنية للمهن الحرة بمشاركة خبراء وأساتذة متخصصين لمناقشة التحديات التي تواجه هاته المهن بمختلف فئاتها.

وأجمع المشاركون خلال هذا اللقاء على ضرورة التكتل والتضامن بين جميع ممثلي المهن الحرة في مواجهة التطورات الأخيرة وتوحيد صفوف المهنيات والمهنيين لمجابهة التحديات والمستقبلية والدفاع عن المصالح المشتركة وذلك بدعم جهود الاتحاد الوطني للمهن الحرة لكي تعبر هاته المهن بصوت واحد.

ويواجه الاتحاد هم رص صفوف ممارسي المهن الحرة، حيث يضم تحت لوائه حاليا 14 جسما مهنيا يعاني كل واحد منها من مشاكله وتحدياته الخاصة، إذ يحاول الاتحاد المؤسس عام 2007 توحيد موقف هذه المهن في ملف الضرائب الذي بات أكبر تحد يواجه المهن الحرة، التي تضم 93 ألف شخص مصرح.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يتوقع أن تواصل المديرية العامة للضرائب المراجعات الضريبية مع المهن الحرة لمحاربة الغش الجبائي لا سيما بعدما بينت المعطيات وجود فرق صارخ بين الإيرادات الجبائية التي يوفرها الأجراء مقارنة بأصحاب المهن الحرة، وهو ما يعاكس شعار مناظرة الجبايات التي نظمتها مديرية الضرائب والتي جاءت لتكريس العدالة الجبائية. 

في سياق آخر، ثمن الحاضرون في اللقاء انتخاب المغرب بالإجماع كعضو في الاتحاد العالمي للمهن الحرة وأشادوا بجهود المكتب في هذا الصدد والتي أفضت إلى اختيار المغرب لاحتضان الجمع العام السنوي لهذا الاتحاد الدولي والذي سيلتئم بالتزامن مع المؤتمر الدولي للمهن الحرة. 
 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع