المزيد
الآن
النيابة العامة بآسفي تتابع شخصا أحرق 40 قِطا.. المحامي يحكي لـ2m.ma التفاصيل
عدالة

النيابة العامة بآسفي تتابع شخصا أحرق 40 قِطا.. المحامي يحكي لـ2m.ma التفاصيل

آخر تحديث

قررت النيابة العامة بآسفي يوم الإثنين الماضي متابعة شخص أقدم على قتل 40 قطا حرقا، وفق ما أكده محامي  جمعية Comme Chiens et Chats "كوم شيان وشا"، التي وضعت شكاية في الموضوع.

يوسف غريب، محامي  جمعية Comme Chiens et Chats قال في تصريح لموقع القناة الثانية إنه وضع شكاية في الموضوع لدى النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بآسفي يوم الإثنين الماضي، مضيفا أن الوكيل العام للملك قبل الشكاية وأمر الشرطة القضائية بفتح بحث تمهيدي في الموضوع.

الحادث وقع يوم الإثنين 6 ماي من الشهر الجاري، يقول يوسف غريب، وذلك بعد دخول الجاني في نزاع مع سيدة كانت تعتني بهذه القطط، إذ أقدم الجاني على إضرام النار بالوكر الذي كانت تعيش فيه القطط والواقع بالقرب من المعلمة السياحية “بيرو عرب” وسط مدينة آسفي، وهو ما أسفر عن مقتل 40 قطا.

\

 

 

وقال المحامي يوسف غريب إن القانون الجنائي المغربي يعاني من ثغرات فيما يتعلق بحماية الحيوانات، إذ يجرم فقط الإعتداء على الحيوانات التي تكون في ملك الغير، ولا يتحدث عن الحيوانات الضالة.

وبالتالي، يضيف نفس المتحدث، ''فإن الشكاية التي تقدمنا بها كانت مبنية على الإتفاقيات الدولية التي وقع عليها المغرب فيما يخص حماية حقوق الحيوانات، بما أن الدستور ينص على أن الإتقايات الدولية تسمو على القوانين الداخلية."

"الشكاية اعتمدت أيضا على مبادئ الدين الإسلامي والقانون المقارن، لأنه هناك بعض الدول القريبة من المغرب مثل الإمارات، التي تعتمد نصوصا قانونية أكثر تطورا في حماية الحيوانات،" يضيف نفس المتحدث.

ويعتزم يوسف غريب، الذي يشتغل على الثغرات القانونية بالمغرب فيما يخص حقوق الحيوان لأكثر من 5 سنوات وحضر مجموعة من الدراسات المقارنة، (يعتزم) تقديم عريضة إلى الحكومة تتضمن مقترحات بشأن القانون الجنحي لملء الفراغ الحاصل في هذا المجال، وفرض العقوبات المناسبة على المتورطين في قضايا إجرامية ضد الحيوانات.

ويشار إلى أنه هذه ليست المرة الأولى التي تتبنى فيها  جمعية Comme Chiens et Chats قضايا تتعلق بحماية حقوق الحيوانات بالمغرب، إذ سبق وأن قدمت شكاية ضد مجهول سنة 2015 بسبب تورطه في الإعتداء على كلب يُدعى "راي".

حادث الإعتداء على الكلب راي وقع في منطقة "ليساسفة" بالدار البيضاء، حيث عُثر على الكلب في حالة مزرية بععد أن تم فقء عينيه وخياطة فمه وتشويه أعضائه التناسلية.

وفي قضية مماثلة، كانت المحكمة قد قضت بغرامة مالية قدمها 300 درهم ضد شخص أقدم على قتل قط أمام أعين صاحبته في مدينة قصبة تادلة، لكن تبقى قضايا الإعتداء على الحياوانات التي تصل إلى القضاء نادرة.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع