المزيد
الآن
اليونيسيف توصي الحكومة بإطلاق قناة للأطفال وتعزيز حماية حقوق الطفل في الإعلام
طفولة

اليونيسيف توصي الحكومة بإطلاق قناة للأطفال وتعزيز حماية حقوق الطفل في الإعلام

ع.ع.ع.ع.

قدمت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ''يونيسيف"، امس الخميس بالدار البيضاء دراسة جديدة حول مكانة الأطفال في الإعلام، تتضمن عددا من التوصيات الرامية إلى تعزيز حماية حقوق الطفل وتجويد الخدمات الإعلامية المقدمة للأطفال بالمغرب.

وأوصت الدراسة بوضع دفتر للتحملات أو ميثاق يُلزم وسائل الإعلام بكل أصنافها باحترام وصيانة حقوق الطفل، كما أوصت باحترام الخصوصية وضبط المصلاحات التي يجب استعمالها عند معالجة المواضيع المتعلقة بالأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة.

الدراسة أوصت أيضا بإنتاج برامج خاصة بالأطفال تلبي حاجيات الأطفال وبالتشاور مع الخبراء من مدرسين وأطباء، وبضرورة احترام وسائل الإعلام لحقوق الطفل وإعطاء الأولوية دئما لمصلحة الطفل، قبل أي اعتبار آخر.

دراسة اليونيسيف أوصت كذلك بإعدة المكانة التي كانت تحظى بها البرامج التربوية والتعليمية والتوعوية والترفيهية ضمن شبكات برامج وسائل الإعلام السمعي البصري بالمغرب، وأوصت أيضا بتركيز أكثر على المضامين الإعلامية الخاصة بالأطفال في وسائل الإعلام المكتوبة والإلكترونية.

وأوصت اليونيسيف بإطلاق  استراتيجية جديدة لتمكين الأطفال للتعبير عن أنفسهم من خلال وسائل الإعلام، إذ كشفت الدراسة التي أنجزتها أن هناك غياب لإدماج الأطفال في إعداد المحتوى الإعلامي الخاص بالأطفال.

ووجهت اليونيسيف 7 توصيات إلى وسائل الإعلام والصحافيين المغاربة، ضمنها اعتماد صحافي واحد على الأقل متخصص في شؤون الطفولة بقاعات التحرير، وتنظيم دورات تكوينية لفائدة الصحافيين حول حقوق الطفل، وتعزيز المحتوى الإعلامي ذو الطابع التربوي والتثقيفي الموجه إلى الأطفال.

وأوصت اليونيسيف الصحافيين ووسائل الإعلام المغربية أيضا بنشر محتوى محدد بدقة مع احترام مستوى اللغة العربية والأمازيغية والفرنسية لدى الأطفال، وكذا تشجيع الصحافيين على إعطاء الكلمة إلى الأطفال، وتفادي ربط صور الأطفال مع المواضيع التي ترتبط بالإرهاب، سواء كان الطفل ضحية أو ضمن الجماعات المسلحة.

ودعت اليونيسيف الحكومة المغربية إلى إبرام شراكة بين وزارة الإتصال ووزارة التربية والتكوين من أجل تحسين الخدمات الإعلامية الموجهة إلى الأطفال، إذ لاحظت الدراسة أن هناك نقص في المضامين الإعلامية ذات الطابع التربوي والتعليمي مقارنة بهيمنة المضامين الترفيهية.

كما دعت المنظمة الأممية للطفولة الحكومة المغربية إلى تخصيص صندوق دعم لفائدة وسائل الإعلام المغربية من أجل تشجيعها على القيام بدورها التربوي لفائدة الأطفال.

كما دعت المنظمة إلى إطلاق قناة تلفزية خاصة بالأطفال، من شأنها أن تسمح بتقديم برامج متنوعة حول موضوع الطفولة.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع