المزيد
الآن
بدعوة من وزير الخارجية الأردني.. بوريطة يحل بعمّان ويلتقي الأمير فيصل
دبلوماسية

بدعوة من وزير الخارجية الأردني.. بوريطة يحل بعمّان ويلتقي الأمير فيصل

حل وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، مساء أمس الجمعة، بالعاصمة الأردنية عمّان، حيث استقبله صباح اليوم السبت الأمير فيصل بن الحسين، نائب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، في قصر الحسينية.

وتأتي هذه الزيارة، التي يقوم بها بوريطة للأردن والتي ستستمر إلى غاية يوم غد الأحد، بدعوة من وزير الخارجية الأردني بهدف تتبع تنفيذ مضامين البيان المشترك الصادر بمناسبة زيارة العمل والصداقة التي قام بها العاهل الأردني إلى المملكة المغربية يومي 27 و28 مارس 2019 .

ووفق وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، فقد أكد بوريطة والأمير فيصل خلال هذا الإجتماع على عمق العلاقات الأخوية والتاريخية التي تجمع الأردن والمغرب بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية ، والاعتزاز بالشراكة الاستراتيجية بين البلدين، والحرص على الارتقاء بها في شتى الميادين.

كما جرى خلال ذات اللقاء، التأكيد على تطابق وجهات النظر بين البلدين الشقيقين حيال مختلف القضايا، وأهمية مواصلة التنسيق الوثيق بينهما لمواجهة التحديات خصوصا فيما يخص القضية الفلسطينية والقدس.

وخلال اللقاء، الذي تم بحضور وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، نقل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي تحيات جلالة الملك محمد السادس لأخيه جلالة الملك عبدالله الثاني، فيما حمل سمو الأمير فيصل، الوزير المغربي تحيات جلالة الملك إلى أخيه جلالة الملك محمد السادس.

ومباشرة بعد هذا الإجتماع، عقد بوريطة لقاءا ثنائيا مع وزير الخارجية الأردني حول مخرجات القمة الأخيرة لجلالة الملك محمد السادس والعاهل الأردني وأيضا حول القضايا الإقليمية، قبل أن يترأس الطرفان محادثات موسعة بين وفدي المغرب والأردن، همت العلاقات الإستثنائية بين البلدين، وذلك تنفيذا لتوجيهات صاحبي الجلالة الملك محمد السادس وأخيه الملك عبد الله، وفق ما ذكرت وزارة الخارجية الأردنية.

 

وفي أعقاب هذا الإجتماع، وقع وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني ونظيه المغربي ناصر بوريطة على مذكرتي تفاهم: للتشاور السياسي، والتعاون بين المعهد الدبلوماسي الاردني والأكاديمية المغربية للدراسات الدبلوماسية، واتفاقية بخصوص التعاون في المجال العسكري والتقني.

 

وتندرج هذه الزيارة في إطار سنة التواصل والتشاور التي تطبع علاقات البلدين الشقيقين، تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، وأخيه صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين.

ومن المنتظر أن تشكل هذه الزيارة مناسبة لتتبع تنفيذ مضامين البيان المشترك الصادر بمناسبة زيارة العمل والصداقة التي قام بها العاهل الأردني إلى المملكة المغربية يومي 27 و28 مارس 2019 .

كما ستكون هذه الزيارة فرصة للتباحث حول آفاق الشراكة الاستراتيجية متعددة الأبعاد بين البلدين، والتنسيق والتشاور بشأن القضايا السياسية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

ا

السمات ذات صلة

آخر المواضيع