المزيد
الآن
تهافت كبار السياحة على "المعارض والمؤتمرات".. خبير: "عوائد طويلة الأمد"
سياحة

تهافت كبار السياحة على "المعارض والمؤتمرات".. خبير: "عوائد طويلة الأمد"

أصبحت العديد من المدن المغربية تتسابق في اجتذاب عقد المؤتمرات والمعارض الدولية بها نظرا لعوائدها الاقتصادية، حيث دخلت هذه المدن في مرحلة التفكير وتصور الاستثمارات الخاصة بإنشاء مراكز المؤتمرات ذات السعة الكبيرة المزودة بكافة التجهيزات الحديثة من أجهزة العرض والاستماع والترجمة الفورية وقاعات الاجتماعات ومرافق الاستراحة.

وتعد المؤتمرات قوة دافعة للسياحة بالمدن التي تحتضنها حيث أن بعض فوائدها يكون سابقا لموعد تنظيم المؤتمر ومنها ما يكون بالتزامن مع فترة الانعقاد وأخرى لاحقة حتى بعد انقضاء أشغال المؤتمر. وحول هذا الموضوع طرحنا ثلاثة أسئلة على عمر علوي بلغيتي، نائب رئيس المجلس الجهوي للسياحة بمدينة الداخلة.

هل تركزون بالداخلة على المؤتمرات والمعارض لتعزيز السياحة؟

نراهن بقوة على تعزيز قطاع سياحة الحوافز والمؤتمرات "مايس" بالداخلة حيث بدأ التخطيط لإنشاء مركز للمعارض ينضاف لقصر المؤتمرات الذي يوجد بمدخل المدينة، والذي يضم قاعة رئيسية طاقتها 800 فرد ومجموعة أخرى من قاعات الاجتماعات والمرافق المتصلة بالمؤتمرات، وهو ما لا يتواجد ببعض المدن الكبيرة كأكادير، حيث استقبلت هذه المنشأة العديد من الأحداث لعل أبرزها احتضان فعاليات منتدى "كرانس مونتانا" طيلة السنوات الخمس الماضية، كما نهتم بالمركز الجهوي للسياحة بالداخلة بتشجيع إنشاء الفنادق ذات القاعات المجهزة بالخدمات المرتبطة بالمؤتمرات.  

ماهي القيمة المضافة لهذه المؤتمرات والمعارض؟

تتجلى في ضخامة أعداد ضيوف هذه المؤتمرات والمعارض وهو ما يحقق نسب إشغال قياسية بفنادق المدينة المحتضنة، حيث لا يقتصر الحضور على المشاركين فقط بل يشمل أيضا أفراد عائلاتهم، بالإضافة لكون هذه المؤتمرات عادة ما يعقبها تنظيم رحلات سياحية للتعرف على معالم المدينة التي يعقد فيها المؤتمر، وهو ما يخلق رواجا تستفيد منه كافة مكونات المنظومة السياحية بالمدينة كالنقل والإقامة والخدمات والتجارة، كما أن تأثير هذه المؤتمرات على إشغال الفنادق لا يمتد خلال فترة التنظيم فقط، بل يمتد لفترة طويلة نظرا لعودة العديد من المشاركين فيها إلى المدينة المحتضنة للسياحة والاستجمام.

كيف يمكن للمدن جذب وإقناع المؤتمرات الكبيرة بالقدوم إليها؟

الاستثمار في إنشاء مراكز للمعارض والمؤتمرات وعدم الاقتصار في كل مرة على تشييد مواقع مؤقتة"chapiteaux " تكون كلفتها المالية عالية جدا ويتم إزالتها بعد وقت قصير. مراكز المؤتمرات هاته تشكل أساسا تستند عليه المدن في خططها الرامية لتوسعة موقعها في مجال سياحة المؤتمرات و فعاليات الأعمال، بالإضافة إلى إنشاء الفنادق وتقوية وسائل النقل والمواصلات وزيادة خيارات الأنشطة والترفيه وتثمين أماكن الجذب الطبيعي التي تطيل مدة بقاء الزوار.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع