المزيد
الآن
(صورة) ذاكرة الكان: حين أقصي المنتخب المغربي بسبب إغراقه في الاحتفال أمام الز...
رياضة

(صورة) ذاكرة الكان: حين أقصي المنتخب المغربي بسبب إغراقه في الاحتفال أمام الزايير

بعد غيابه عن كأس أمم إفريقيا التي احتضنتها الجزائر سنة 1990، عاد المنتخب المغربي للمشاركة في كأس إفريقيا التي احتضنتها السنيغال سنة 1992 حيث أوقعته القرعة في دور المجموعات إلى جانب منتخبي الكاميرون والزايير.


الأسود فشلت في فك عقدتها أمام المنتخب الكاميروني في المباراة الأولى وتلقت الهزيمة بنتيجة هدف لصفر، لتكون مجبرة في المواجهة الثانية أمام منتخب الزايير على تحقيق الانتصار للاقتراب من التأهل في انتظار ما ستؤول إليه المباراة الأخيرة التي كانت ستجمع الكاميرون بالزايير.


وطبعت مباراة المنتخب الوطني أمام نظيره منتخب الزايير ندية كبيرة، حيث وجدت العناصر الوطنية صعوبات كبيرة لفك شيفرة دفاع الزايير قبل أن ينجح مهاجمو المنتخب المغربي في كسر خطة التسلل وإحراز هدف التقدم قبل دقيقة واحدة من نهاية المباراة عن طريق سعيد الركبي؛ نجم نهضة سطات آنذاك.


هدف ظن الجميع أنه حسم المباراة لصالح المغاربة، إلا أن إغراق اللاعبين في الاحتفال بالهدف دفع حكم المباراة للإعلان عن استئنافها قبل عودة اللاعبين المغاربة لمنتصف الميدان، ليستغل لاعبو منتخب الزايير الوضع ويحرزوا هدف التعادل ثواني قليلة بعد هدف سعيد الركبي (الصورة أعلاه لحظة إدراك منتخب الزايير للتعادل).


هذا الهدف أنهى حلم المغاربة في التأهل للدور الثاني، خاصة بعدما نجح منتخب الزايير في اقتسام نقاط مباراته الأخيرة أمام الكاميرون بعد انتهاء المباراة بالتعادل الإيجابي 1/1. 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع