المزيد
الآن
مجتمع

فيديو: عائلة الطفلة حفصة تحكي للقناة الثانية تفاصيل الإعتداء عليها بالسلاح الأبيض

دوزيمدوزيم

تحولت فرحة رمضان إلى نكسة بالنسبة لحفصة، 17 سنة، بعد أن تعرضت للاختطاف ومحاولة الإغتصاب بالقوة، ليلة الأربعاء الماضي بمنطقة الحاجب، بينما كان ساكنة المدينة منشغلون بأداء صلاة التراويح.

وتم ابلاغ عناصر الدرك الملكي في نفس الليلة، بينما تم نقل الضحية إلى المستشفى من أجل تلقي العلاج الضروري. لكن إلى حدود اليوم لم يتم تحديد هوية الجاني، بالنظر إلى كون الطفلة لم تتعرف عليه، ولعدم وجود أي شهود على الحادث.

وأوضح والد الضحية أنه توجه رفقة ابنته  يوم الإثنين إلى ولاية أمن مكناس، حيث أعطت حفصة بعض مواصفات الجاني إلى عناصر الشرطة، الذين تمكنوا من إنجاز رسم  تقريبي لملامح وجه الجاني، قصد تعميمها على مختلف مراكز الأمن بالمنطقة. وأورد والد الضحية أن البحث جاري من أجل توقيف مشتبه فيه تتطابق ملامحه نسبيا مع ملامح الرسم التقريبي.

وبخصوص الحالة الصحية، يقول حميد إن "إبنتي تعيش حالة متدهورة، فقد فقد شُوِه وجهها بسبب طعنة السكين، زِد على ذلك الأزمة النفسية التي ما زالت تعاني منها، إذ لا تستطيع النوم وتراودها الكوابيس دائما."

وتحتاج حفصة إلى عملية تجميل من أجل أزالة آثار الجرح الغائر الذي خلفه الجاني، لكن عائلتها لا تستطيع تحمل التكاليف، إذ قال حميد "إنني أعمل كمياوم في ورش البناء وبالكاد أستطيع توفير لقمة العيش لأسرتي. ولا أستطيع تحمل تكاليف العملية اللازمة."

وقام ساكنة المنطقة بإطلاق حملة على مواقع التواصل الإجتماعي من أجل مساعدة والد الضحية على إجراء العملية لإبنته. 

وللراغبين في مساعدة حفصة في محنتها، يمكن التواصل مع والدها ‏حميد بلهبيلة على الرقم التالي: 0668427510

السمات ذات صلة

آخر المواضيع