المزيد
الآن
في الجمعة ال18 من عمر الحراك .. الجزائريون يخرجون بكثافة ويطالبون برحيل صالح
دولي

في الجمعة ال18 من عمر الحراك .. الجزائريون يخرجون بكثافة ويطالبون برحيل صالح

دوزيمدوزيم

في الجمعة الثامنة عشر من عمر الحراك الجزائري، خرج المواطنون بكثافة إلى الشارع رغم تحذير قيادة الجيش من "تدمير المؤسسات ومن النزعات الانفصالية"، وذلك حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، مشيرة إلى أن المحتجين رفعوا شعارات منها "لا للجهويات، كلنا خاوة" و "قائد صالح ارحل" في ما يشبه الرد على تصريحات قائد الجيش.

وأشار ذات المصدر إلى أن الشرطة حاولت تفريق المحتجين الذين كان عددهم نحو مئة في البداية، لكنهم عادوا لاحقا بأعداد كبيرة وتجمعوا كالمعتاد، كما تم توقيف عدد من المحتجين الذين رفعوا رايات أمازيغية، وأدت هذه الاعتقالات إلى بعض الصدامات وإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وكانت عشرات الجمعيات والنقابات والمنظمات من المجتمع المدني دعت يوم السبت الماضي إلى "مرحلة انتقالية" تراوح مدتها بين ستة أشهر وسنة تقودها "شخصية وطنية أو هيئة رئاسية توافقية" لانتخاب خلف للرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال في أبريل.

واعتبر قائد صالح أن من يقول "أن سلطة الشعب هي فوق الدستور وفوق الجميع" يريد "عن قصد تجاوز، بل تجميد العمل بأحكام الدستور" متسائلا "هل يدرك هؤلاء أن ذلك يعني إلغاء كافة مؤسسات الدولة والدخول في نفق مظلم اسمه الفراغ الدستوري، ويعني بالتالي تهديم أسس الدولة؟".


 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع