المزيد
الآن
هل كان قرار الانفصال عن الهولندي مارك فووت في مصلحة المنتخب الأولمبي؟
رياضة

هل كان قرار الانفصال عن الهولندي مارك فووت في مصلحة المنتخب الأولمبي؟

أقصي المنتخب الأولمبي أمس الثلاثاء من تصفيات بطولة إفريقيا لأقل من 23 سنة بعدما انهزم في العاصمة المالية باماكو أمام النسور المالية بنتيجة هدف لصفر.

وبدت العناصر الأولمبية عاجزة عن بناء عمليات هجومية جماعية خلال مباراة البارحة ليتم الاكتفاء بالمجهودات الفردية للاعبين التي لم تمكن المنتخب الأولمبي من خلق الخطورة على المرمى المالي؛ هذا المعطى أكد بالملموس أن المدرب الجديد، باتريس بوميل، فشل في نقل فلسفته للاعبين متأثرا بضيق وقت التحضير للمواجهة المزدوجة أمام مالي.

وحاول بوميل تجاوز عائق غياب الانسجام عن طريق المناداة على بعض لاعبي المنتخب الأول الذين يتوفرون على السن الأولمبي بقيادة حكيمي، المزراوي، النصيري ومنديل، إلا أن اللاعبين المذكورين فشلوا في تقديم الإضافة المرجوة.

 

 

وأعاد المستوى الذي ظهرت به العناصر الأولمبية النقاش حول قرار الجامعة الذي قضى بالانفصال عن المدرب الهولندي، مارك فووت، حيث اعتبر البعض الانفصال عن المدرب المذكور قبل خوض هذه المباراة قرارا متسرعا من الجامعة، سيما وأن الهولندي قضى رفقة العناصر الأولمبية ما يقارب 3 سنوات.

وعلق المدرب الهولندي، مارك فووت، بدوره على إقصاء المنتخب الأولمبي بتدوينة نشرها على حسابه الشخصي على "تويتر"، حيث اعتبر إقصاء منتخبات شمال إفريقيا من سباق التأهل لبطولة إفريقيا ليس مصادفة.

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع