المزيد
الآن
وزير الاتصال السابق: الإعلام سلطة سياسية حتى وإن كانت تتموقع خارج نطاق السلطة...
سياسة

وزير الاتصال السابق: الإعلام سلطة سياسية حتى وإن كانت تتموقع خارج نطاق السلطة الحاكمة

الرباط.دوزيمالرباط.دوزيم

قال خالد الناصري وزير الإتصال  الناطق الرسمي باسم الحكومة  السابق، ان الاعلام هو سلطة سياسية، حتى وان كانت تتموقع خارج نطاق السلطة الحاكمة التلاثية.

وأضاف الناصري، اليوم التلاثاء 23 أبريل الجاري، خلال حلوله ضيفا على  ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء، لمناقشة موضوع "الصحافة سلطة مضادة أم سلطة فقط؟" ، ( أضاف) قائلا إن "الاشكال المطروح يتمثل في  كون أن النظرية العامة للديموقراطية تعتبر أن هناك 3 سلط كلاسيكية (التشريعية والتنفيذية والقضائية)"، وهذا يعني يضيف الوزير السابق بأن " من يستحضر مونتيسكيو يستحضر 3 سلط فقط ، لكن الواقع احببنا ام كرهنا تجاوز هذا التصنيف الثلاثي، رغم القيمة التي يتميز بها هذا التصنيف ولكن يخطئء من يعتبر أنه قمنا باحداث 3 سلط وأقفلنا الباب ".

ويرى  وزير الاتصال السابق أنه يجب التمييز بين السطة  الحاكمة  التي تتضمن 3 سلطات،  بالإضافة الى سلطة غير حاكمة لا تمارس اي حكم مباشر لكن ربما السلطة غير الحاكمة قد تكون في بعض الحالات أقوى وأبعد من السلطة الحاكمة.

وزاد الناصري قائلا، "انا أتذكر لما كنت وزيرا استدعاني طلبة المعهد العالي للاعلام والاتصال لتقديم الدرس الافتتاحي للسنة الدراسية، وتطرقت للموضوع باختصار ووجهت لهم سؤالا، هل تعتقدون أن الإعلام هو سلطة رابعة؟، كلهم أجابوا بنعم، فقلت لهم ليس سلطة رابعة بل سلطة أولى لأن النفوذ الذي يتمتع به الاعلام يتجاوز بكثير في بعض الاحيان السلطات الاخرى ".

واعتبر الناصري أن الاعلام نشأ منذ البدء محملا بالصفتين، هو في  أن واحد سلطة وسلطة مضادة، عنده مميزات السلطة من جهة ومميزات السلطة المضادة من جهة أخرى.

ولفت الوزير السابق أنه بدأ مشواره المهني  ليس كصحفي مهني، ولكن كصحفي مناضل  مردفا،" هناك  عديد من الصحفيين دخلوا باب الصحافة من معترك النضال ".

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع